الرئيسية - أقاليم - شاهد بالفيديو ..بئر غامضة وعميقة في المهرة تحير علماء العالم
شاهد بالفيديو ..بئر غامضة وعميقة في المهرة تحير علماء العالم
الصورة تعبيرية
الساعة 06:57 م (راي اليمن ـ صحف)

 

يحيط ببئر برهوت في شرق اليمن، المعروفة باسم "قعر الجحيم"، الكثير من الغموض وحكايات الجن والشياطين، وهي أعجوبة طبيعية غير مفهومة.

وتأتي الحفرة العملاقة في صحراء محافظة المهرة، وهي أقرب إلى الحدود مع عمان من العاصمة صنعاء على بعد 1300 كم، بعرض 30 مترا، ويعتقد أن عمقها يتراوح بين 100 و250 مترا.

ويقول الفولكلور المحلي إنها أنشئت كسجن للشياطين - سمعة عززتها الروائح الكريهة والسامة التي تتصاعد من أعماقها، بينما أطلق عليها آخرون اسم "فم الجحيم".

وتساءل البعض عما إذا كانت هذه الحفرة في اليمن عبارة عن "بينغو" (تل على شكل قبة يتكون من طبقة من التربة فوق نواة كبيرة من الجليد)، وهو نوع من الظواهر الجيولوجية التي ظهرت مؤخرا في شبه جزيرة يامال في روسيا العقد الماضي.


واقترح كريس فوغويل، أستاذ علم الجليد وعلم المناخ القديم بجامعة كيلي، في عام 2014، أن الحفرة في شبه جزيرة يامال كانت عبارة عن "بينغو" منهارة، والتي تحدث عندما ينهار تكوين جليدي قديم.

وفي مقابلة مع موقع "ديلي ميل"، أشار فوغويل إلى أن الحفرة في اليمن لم تكن "بينغو"، بل كانت ميزة أو حفرة ناتجة عن تآكل الحجر الجيري أو نقل الأملاح الجيولوجية أو المحاليل الملحية.

وأضاف فوغويل: "يشير التآكل حول الحافة إلى أنها ليست جديدة".

ويمكن أن تحدث حفر الأحواض بسبب أي عدد من الأنشطة، بما في ذلك الحفر أو التعدين أو البناء.


ويقال إن بئر برهوت هي واحدة من أكثر المواقع غير المحببة في البلاد، وتحتوي على "أسوأ مياه على هذا الكوكب". ويقول المسؤولون اليمنيون إنهم لا يعرفون ما يكمن في قاعها.

وقال صلاح بابير، المدير العام لهيئة المسح الجيولوجي والموارد المعدنية في مهرة: "إنها عميقة للغاية - لم نصل أبدا إلى قاع البئر، حيث يوجد القليل من الأكسجين ولا تهوية. ذهبنا لزيارة المنطقة ودخلنا البئر، ووصلنا إلى عمق أكثر من 50-60 مترا. لاحظنا أشياء غريبة في الداخل. كما شعرنا بوجود رائحة غريبة، إنها حالة غامضة".

وتكهن البعض بأن البئر عبارة عن بركان هائل سينفجر في النهاية، لكن لا يوجد دليل علمي على ذلك.

ولا يمتد ضوء الشمس بعيدا في الحفرة، ويمكن رؤية القليل من الحافة باستثناء الطيور التي تطير داخل وخارج أعماقها.

وقال مصورو الفيديو الذين يبحثون عن لقطات مقربة من داخل البئر، إنه يكاد يكون من المستحيل التقاط معالمها - تشير الخرافات المحلية إلى أنه يمكن امتصاص الأشياء القريبة من الحفرة باتجاهها.

وقال بابير إن البئر عمرها ملايين وملايين السنين، و"هذه الأماكن تتطلب المزيد من الدراسة والبحث والتحقيق".

وعلى مر القرون، انتشرت قصص عن شخصيات خبيثة وخارقة للطبيعة تُعرف بالجن أو الجنيات التي تعيش في البئر.

وما يزال العديد من السكان المحليين غير مرتاحين لزيارة الحفرة الواسعة، أو حتى التحدث عنها، خوفا من "اللعنة"، وفقا للأسطورة.

المصدر: ديلي ميل

لمشاهدة الفيديو 

 

https://twitter.com/AFP/status/1407053455651389441

close
كاريكاتير يجسد معاناة سكان تعز جراء الحصار
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن