الرئيسية - أقاليم - تصاعد غير مسبوق ضد القوات السعودية في المهرة ينذر بمرحلة جديدة شرق البلاد
تصاعد غير مسبوق ضد القوات السعودية في المهرة ينذر بمرحلة جديدة شرق البلاد
الساعة 10:53 ص (رأي اليمن ـ عربي 21)

تشهد محافظة المهرة، أٌقصى شرق اليمن، تصعيدا شعبيا غير مسبوق، ينذر بمرحلة جديدة ضد القوات السعودية المتواجدة فيها منذ نحو عامين، وسط مخاوف انزلاق هذه المحافظة نحو العنف.


وأمهل المحتجون، الذي بدأوا اعتصاما مفتوحا في مديرية حوف شرق المهرة، القوات السعودية 72ساعة للرحيل عن منفذ صرفيت البري التابع للمديرية الحدودية مع سلطنة عمان. وفقا لبيان صادر عن اللجنة المنظمة للاحتجاجات.


"يجب أن تنسحب"

 

وقال رئيس اللجنة التنظيمية للاحتجاجات في المهرة، عامر كليشات، إن القوات السعودية يجب أن تغادر من منفذ صرفيت ومديرية حوف وكل مناطق المهرة، بالطرق السلمية.
 

وأَضاف في تصريح خاص لـ"عربي21" أن اعتصامنا سلميا، ومطالبنا مشروعة، والوجود السعودي العسكري في مدينتنا لا مبرر له.
 

وبحسب كليشات، فإن محافظة المهرة ظلت بعيدة عن الصراع الدائر في البلاد، علما أننا مع القيادة الشرعية والتحالف العربي لتحقيق أهدافه المعلنة في القضاء على الحركة الانقلابية. وفق تعبيره.

 

واستدرك بقوله: "انحراف التحالف الذي تقوده الرياض عن أهدافه واتجاهه نحو أهداف يحمل في طياته مشاريع أخرى، يتجلى ذلك في "إنشاء مليشيات مسلحة معادية للحكومة الشرعية وملشنة الأجهزة الأمنية والإدارية التابعة للدولة وغيرها، وهذا ما دفعنا للخروج لإيقاف هذه السياسات في مدينتنا".  
 

وأشار إلى أن زحف التحالف إلى مناطق بعيدة عن الصراع الجاري في البلد، ومنها إلى المناطق الحدودية مع دول الجوار، يكشف "منطق الاحتلال الذي تكرسه الرياض، واستخدام مناطقنا لتهديد الدول المجاورة لليمن".
 

وأكد قائد الحراك الشعبي بالمهرة: "نراهن على سلميتنا، رغم الاستفزازات التي تقوم بها المليشيات المدعومة من السعودية للمعتصمين أمام منفذ صرفيت، بهدف جرهم إلى مربع العنف".

وحذر كليشات من هذه المحاولات، فلدينا الإمكانية لمواجهة القوات السعودية في حال تطلب الأمر.
وقال: يجب على السعودية سحب قواتها من أراضينا. يجب أن تنسحب، وهذا شعارنا، وسنسعى لتحقيق ذلك بكل الوسائل المتاحة".
 

ووجه دعوة للمجتمع الدولي للنظر في مطالبنا المحتجين المشروعة، أمام تمادي المملكة في سياساتها التي من شأنها "نشر الفوضى والعنف في هذه المدينة".
 

ولوح بخطوات تصعيدية ضد القوات السعودية في حال لم ترحل من مديرية حوف والمنفذ البري الذي يربطها بسلطنة عمان. لافتا إلى أن تلك الخطوات سيتم الكشف عنها في وقت لاحق.
 

"تصعيد"

 

وفي السياق ذاته، رأى الكاتب والمحلل السياسي اليمني، ياسين التميمي، أن التصعيد ضد القوات السعودية في المهرة يكرس "منطق الاحتلال الذي تحاول هذه الدولة حتى الآن تغليفه بالتواجد لأغراض حفز التنمية"، استنادا على الدعاية المجانية التي يضطر إلى القيام بها بعض رموز الشرعية المقيمين في الرياض.
 

وقال في حديث خاص لـ"عربي21" إن تصعيد الاحتجاجات السلمية يضع القوات السعودية في مأزق حقيقي.
 

وأشار التميمي إلى أن أي تعاط عسكري سعودي مع المحتجين يعني أنها تمارس الاحتلال في منطقة نائية جدا عن مسرح العمليات العسكرية، حيث المواجهات تدور بين القوات الحكومية المدعوة من السعودية وبين الانقلابين الحوثيين.
 

وأكد السياسي اليمني أنه لا يمكن للسعودية أن تضبط النفس، حيث يتعين عليها أن تدعم الجيش الوطني لتحقيق أهداف استعادة الدولة، وتصعد في منطقة ليس فيها حرب أصلا.
 

أما المظهر الآخر لمأزق القوات السعودية، يقول السياسي التميمي، فيتمثل في "دخولها في خطر مواجهة شاملة مع كتلة سكانية متماسكة إلى حد كبير وفضاء اجتماعي مناهض لتواجدها"، بالإضافة إلى "حس وطني عال بالهوية اليمنية".

 

ووفق للمتحدث ذاته، فإن تلك وصفة قاتلة لمخطط الهيمنة السعودية في محافظة المهرة الذي لا تخطئه عين.

 

وأوضح الكاتب اليمني التميمي أن حراك المهرة استطاع أن يضمن ديمومة وفعالية مؤثرتين في المخطط السعودي. كما أستطاع أيضا أن ينصب زعامات قوية وذات مصداقية تنقاد لها العشائر المهرية، وهو ما يشير إلى أن السعودية لم يعد بمقدورها أن تراهن على استمالة حاضنة شعبية في المجتمع المهري شبه المغلق أمام الرياض.
 

ولفت إلى أن مضي الرياض في التصعيد سيمثل خسارة استراتيجية بكل المقاييس لتدخلها العسكري في اليمن، وليس فقط على مستوى انتشارها في المهرة. متوقعا "نجاح التصعيد في حمل المملكة على احترام إرادة أبناء المهرة".
 

وتشهد محافظة المهرة، التي توصف بأنها بوابة اليمن الشرقية، توترا متواصلا بين القبائل الرافضة للوجود السعودي وقواتها منذ ما يزيد على العام، وسط التفاف شعبي وسياسي حول القبائل.
 

ومطلع حزيران/ يونيو الجاري، اعترض مسلحون قبليون رتلا عسكريا سعوديا كان في طريقه صوب مديرية شحن، في مسعى للسيطرة عليها وعلى معبر يربطها بالأراضي العمانية.  
 

إضافة تعليق
الأسم
موضوع التعليق
النص
كاريكاتير يجسد معاناة سكان تعز جراء الحصار
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن