الرئيسية - تقارير خاصة - أول اختبار حقيقي لنوايا إيران
أول اختبار حقيقي لنوايا إيران
الساعة 09:44 م (رأي اليمن - صحف)

إذا أمسكت إيران غصن الزيتون في صنعاء، يصير ممكناً أن تضع مفاوضات مستقبلية نهاية لصراعاتها في المنطقة.

هو رأي عرضه أحمد شرابي، ناشر صحيفة "لو أوبزرفاتور" المغربية، ورئيس مجلس إدارة صحيفة الأحداث المغربية، وراديو ميد، وعضو مجلس "ناشونال إنترست" الاستشاري الذي يعتبر أن حلفاء أمريكا يتطلعون إلى السلام في اليمن، ويبقى السؤال الأهم: هل تمسك إيران بهذه الفرصة لإنهاء الحرب في أشد بقاع العالم العربي بؤساً؟.

 

ففي اليمن يوجد أكبر عدد من النازحين في العالم. وأجبر أكثر من ربع سكانه على ترك بيوتهم بسبب تصرفات ميليشيا الحوثي، وكما هي الحرب ذاتها، يهدد الاكتظاظ والمجاعة والمياه الملوثة والأمراض، حياة عدد من اليمنيين. ويتكدس أموات داخل حفر كبيرة، فيما يبكي يتامى دون أمل بالإغاثة.

فرصة

ولكن ما يزال هناك، برأي كاتب المقال، فرصة لإجراء محادثات سلام، ولا ينبغي على إيران تجاهلها.

ولا يعرف، حسب الكاتب، إن كانت إيران تريد فعلاً السلام. فالجمهورية الإسلامية تتحدى الولايات المتحدة ودول عربية حليفة لها عبر الشرق الأوسط.

 

وخلال العقود الأربعة الماضية، تمكنت إيران من إقامة "قوس نفوذ" يمتد من لبنان وسوريا في بلاد الشام، إلى العراق والبحرين على الخليج، وإلى اليمن على البحر الأحمر. ودافعت إيران عن إقطاعيتها بواسطة قوات وكيلة تنفذ هجمات إرهابية عبر المنطقة.

 

وتتضح أهداف إيران المعادية لأمريكا من خلال بيانات رسمية لقادتها. وفي حقيقة الأمر، قال مؤخراً قاسم سليماني، قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني: "مع الوجود الأمريكي، لم يعد البحر الأحمر آمناً ".

 

استراتيجية شاملة

وبرأي الكاتب، ينبغي الرد على هجمات إيران على ناقلات نفط، وزيادة دعم إيران لهجمات صاروخية من جانب المتمردين الحوثيين في اليمن، وإسقاط طائرة أمريكية دون طيار. لكن لا تكفي مساع ديبلوماسية.

وما تحتاج إليه الولايات المتحدة الآن هو استراتيجية لصد إيران، على أن تكون شاملة ومتكاملة ومستدامة.

 

استراتيجية جديدة

وبرأي كاتب المقال، يفترض أن تشمل استراتيجية جديدة عناصر رئيسية:

- يجب أن يصان الشحن البحري عبر مضيق هرمز بواسطة تحالف بحري واسع النطاق تقوده الولايات المتحدة. وقد يضم هذا التحالف البحري شركاء عسكريين مثل بريطانيا وفرنسا. وقد يضم أيضاً حلفاء من منطقة الخليج وآسيا واليابان وكوريا الجنوبية، بالنظر لاعتمادهم على نفط الشرق الأوسط.

 - ينبغي الفصل بين النظام الإيراني والشعب الإيراني لأن الإيرانيين كانوا، تاريخياً، من أكثر شعوب المنطقة ميلاً نحو الغرب. وهم يقبعون تحت نظام قمعي لا يحظى بشعبية.

 

- تحتاج الولايات المتحدة وأوروبا لتشكيل جبهة موحدة ضد إيران. ويجب أن تتحول أوروبا من النظر إلى الجمهورية الإسلامية بوصفها شريكاً تجارياً محتملاً، إلى اعتبارها تمثل تهديداً لأمنها الاقتصادي والمادي. وتتطلب تلك الخطوة ممارسة ديبلوماسية أمريكية نشطة.

 

أول اختبار

ويخلص كاتب المقال إلى أن أول اختبار حقيقي لنوايا إيران – السلام أو مواصلة الحرب، يكمن في رمال اليمن. فلو أمسكت إيران بغصن الزيتون هناك، لأصبح بالإمكان أن تسفر مفاوضات مستقبلية عن نهاية لصراعاتها. ولكن عوض ذلك، إذا رأت إيران في الخطوة الإماراتية الجريئة فرصة للاستيلاء على مزيد من المناطق، فسوف يعلق اليمن وسط مرمى نيران الطموحات الإيرانية. 

close
كاريكاتير يجسد معاناة سكان تعز جراء الحصار
اتفاق استوكهولم
صلاة الحوثيين
الإغتيالات في عدن